دماء الشهداء مصدر الحياة

المدير الثلاثاء 21 يونيو
img

الاعلامي / حيدر السراي . بغداد

 بعد الإنجاز الكبير الذي حققته القوات الأمنيه وبمساعدة الحشد الشعبي بكل فصائله بتحرير الفلوجة (رأس الأفعى ) والتي كان داعش يحتجز  الأبرياء فيها وقبل أن يقوم اي أحد من فصائل الحشد بأخذ المبادره وتحقيق السبق الصحفي كما تعبر وسائل الاعلام خرج رئيس الوزراء العراقي بخطاب متلفز وكلمه وجهها إلى الشعب ونقلتها القناة الرسميه للحكومه بأنها البشرى للشعب وهي تحرير الفلوجه من براثين داعش ومن لف لفهم وقد كان جالس وبقربه بعض القيادات الأمنية

متناسيا أمور كثيرة أولها كان من المفترض أن يخرج معه قائد عمليات تحرير الفلوجه الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي والذي قال في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر (سوف يظهر دواعش جدد من نوع آخر )

والأمر الثاني الثناء والوقف على التضحيات التي قدمها أبناء القوات المسلحة بكل صنوفهم والتأكيد على إعطاء الأولوية للشهداء وعدم ترك أمرهم للروتين القاتل الذي يواجهه أبناء وعوائل الشهداء ومعالجة الجرحى وتكريم الأبطال المحررين وعلى أقل تقدير إعطائهم ترقيات ورتب كل حسب صنفه ورتبته العسكريه ولكن مع الأسف الشديد بعد مرور ايام من هذا البيان يخرج رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة ويأمر بإنجاز معاملات الشهداء الذين سقطوا في الفلوجة بأسرع وقت وأمور وكثيره وعديده يطول شرحها .

 لله درك يا عراق أي أناس يحكموك

اقرأ أيضا