البارزاني يبحث مع مسؤولين عراقيين وأميركيين مشاكل بغداد وأربيل وخطة تحرير الموصل

المدير الاثنين 20 يونيو
img

السومرية نيوز / أربيل
بحث رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني مع مسؤولين عراقيين وأميركيين، الأحد، المشاكل القائمة بين بغداد وأربيل وسبل حلها، إضافة الى خطة تحرير مدينة الموصل من تنظيم "داعش".

وقالت رئاسة إقليم كردستان في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن "البارزاني اجتمع، اليوم، مع وفد عراقي أميركي مشترك ضم مستشار الأمن الوطني فالح الفياض وممثل الرئيس الأميركي في التحالف ضد داعش بريت مكغورك والسفير الأميركي في بغداد ستيوارت جونز والقنصل الأميركي في أربيل ميتيوس ميتمان وعددا من المسؤولين العسكريين والأمنيين العراقيين والأميركيين"، مبينة أن "الاجتماع بحث الخطة الأمنية والعسكرية والسياسية لتحرير الموصل والمشاكل بين بغداد وأربيل خصوصا المتعلقة بالنفط والاقتصاد".


  • وأشاد الفياض، وفقا للبيان، بدور البارزاني في "مواجهة التحديات الكبيرة والحرب ضد الإرهاب"، مطالبا إياه بـ"تعميق الثقة والتنسيق والعمل المشترك بين حكومة إقليم كردستان والحكومة الاتحادية".

    وشدد الفياض على أن "إقليم كردستان وقوات البيشمركة شركاء حقيقيون للعراق وهما متحالفان في تحرير الموصل"، مؤكدا "التزام الحكومة العراقية الأمنية والعسكرية بين الجانبين في حرب تحرير الموصل".

    من جانب آخر، تحدث ممثل أوباما والسفير الأميركي عن "أهمية التنسيق والتعاون مع إقليم كردستان وإزالة العقبات وسوء التفاهم"، وأكدا "استمرار دعم الولايات المتحدة الأميركية لقوات البيشمركة والقوات العراقية في الحرب ضد إرهابيي داعش".

    من جهته، قال البارزاني إن "داعش عدو لجميع الأطراف"، مهنئا في الوقت ذاته "القوات العراقية بالانتصارات التي حققتها في الفلوجة".

    وأضاف البارزاني أن "أولوية الإقليم هي الحرب ضد داعش"، مشددا على "ضرورة التنسيق بين إقليم كردستان والعراق وأميركا بهدف معالجة المشاكل ودحر الإرهابيين".

    يذكر أن مدينة الموصل تخضع لسيطرة تنظيم "داعش" منذ حزيران 2014، إذ تعاني من أزمة أمنية وإنسانية كبيرة نتيجة سعي التنظيم إلى فرض رؤيته "المتطرفة" على جميع نواحي الحياة في المدينة، فيما تتواصل الضربات الجوية على مواقع التنظيم في المحافظة وغالبا ما تسفر مقتل وإصابة عدد من عناصره.

اقرأ أيضا