لقد حررنا الفلوجة رغماً عن انوف الطائفيين

المدير الاثنين 20 يونيو
img

بقلم : م.مرتضى الغالي


واخيراً خطفنا النصر واعدناك لحضن الوطن رغماً عن انوف الساسة والمرتزقة بائعي الشرف لقد انتزعناك من يد الارهاب بهمت الغيارى من ابناء شعبنا الابي فتحية لكم ايها الابطال في قواتنا المسلحة من الجيش والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي بكافة فصائله المتجحفلة والتي ابلت بلاءاًً حسناً للذود عن حياض الوطن الغالي واليوم وبعد كل ما تقدم وبعد كل التضحيات الجسام التي قدمها العراقيون لاقتحام معاقل داعش وكسر شوكته وانهزامه امام ضربات قواتنا الباسلة التي اثبتت شجاعتها الفائقة واندفعها نحو اهدافها المرسومة بكل بساله غير مبالية لما يمتلكه العدومن وسائل رخيصة في الخداع والمناورة ومن اسلحة محرمة دولياً كالغازات السامة وغيرها من وسائل الكذب ووسائل اعلام كان ابطالها ساسة طائفيون سفلة امثال لقاء الوردي وظافر العاني وحيدر الملا وغيرهم من النكرات الذين ساهموا مساهمة فاعلة بتسليم مدنهم واهلهم لعصابات داعش وجعلوا منها بؤراً لكل حثالات العالم انتصرنا وظفرنا ونجحنا بسواعد النشامى وخلصنا اهلنا من هؤلاء المجرمين والخونة الذي ارتضوا ان تدنس مدينتهم بالاغراب مقابل حفنة من المال الخليجي على حساب وطن وتاريخ وشعب عريق لقد انتصرنا واعدنا الفرحة لاهلنا في الفلوجة وما علينا اليوم الا الحفاظ على انتصاراتنا وترك كل خلافاتنا وراء ظهورنا والنظر نحن المستقبل والى الوطن بعيداً عن الطائفيين والمنتفعين من هذا الصراع المستديم وعلينا ان نتعلم الدرس جيداً ونعيد جميع حساباتنا فليس لنا غير العراق فمن دونه لا كرامة لنا ولاعزة لنا فالف تحية لكل الذي ضحوا بدمائهم من اجلك ياوطني الغالي

اقرأ أيضا